Thursday, January 29, 2015

قناص امريكي: لا تنغروا بالمظاهر



أنا لن أشاهد الفيلم الذي حصد 400 مليون دولار  في صالات العرض، ولا أعرف ما فعلته هوليود بالقصة وبطلها؛ وهل حولته إلى بطل أم إلى مجرم.  ولكن أقول لاصدقائي من قارئي العربية فقط مايلي: 
قصة الفيلم تدور حول شخصية قناص أمريكي في العراق،  هذه الشخصية حقيقية.  وهذا القناص عاد إلى حياته المدنية بعد أن انتهت خدمته في العراق. 

كالعادة يخصص الجيش للعائدين من المعارك "مُوجّه اجتماعي" يحاول أن يستمع للجندي وأن يساعده على التأقلم من جديد في الحياة المدنية.  ولكن هذا الموجه بعد فترة من استقباله للقناص،  اخذ القناص إلى حقل الرماية وقتله.  
رواية الجيش تقول بأن الموجه قتل القناص لأنه كان في حالة اكتآب نفسي مثله مثل من حاول قتل ريغان أو كل من شكك بـ"الحالة الراهنة" في أمريكا فإما مجنون أم مختل أو ...  
سؤالي: مالذي سمعه الموجه من القناص؟ ما الذي جعل الموجه لا تقر له عين إلا بعد أن أردى القناص قتيلا.  
 أنا خايف أن تكون هوليود حولت القناص من وحش إلى بطل،  لذلك لن أشاهد الفيلم. وأترك لكم الاجابة على السؤال:  "مالذي سمعه الموجه من القناص؟ " 


Sunday, January 25, 2015

هَـذَا بَلاَغٌ لِّلنَّاسِ: صواريخ على دمشق وأحكامها

يبدوا أنه أصبح لزاما أن اوضح موقفا من قضية حدثت هذا الاسبوع وحدثت عدة مرات في الماضي القريب وسنواجه المزيد منها في المستقبل القريب.  فالقضية تتعلق بقضية مصيرية ذات أبعاد عسكرية وفقهية خطيرة.  هذه القضية التي نتكلم عنها هذه الأيام هي "قذف دمشق بالصواريخ من قبل الثوار."  ففقهيا رأيي واضح بمثل هذه المواقف ولم أغيره،  وهو ينبع من مواقف يجمع عليها علماء الأمة المتقدمين والمتأخرين.  فالعلماء بلا خلاف بين كبراءهم متفقون بنص كلام شيخ الاسلام بن تيميه رحمه الله: ” وَقَدْ اتَّفَقَ الْعُلَمَاءُ عَلَى أَنَّ جَيْــــــشَ الْكُفــــَّارِ إذَا تَتَرَّسُوا بِمَنْ عِنْدَهُمْ مِنْ أَســـــــــــْرَى الْمُسْلِمِينَ وَخِيفَ عَلَى الْمُسْلِمِينَ الضَّرَرُ إذَا لَمْ يُقَاتَلُوا ، وَإِنْ أَفْضَى ذَلِكَ إلَى قَتْلِ الْمُسْلِمِينَ الَّذِينَ تَتَرَّسُوا بِهِمْ."
وأنا مؤمن إيمانا عميقا بصحة هذا الحكم في الحالة السورية ولا سيما في الحالة الدمشقية، فهذه قضية مهمة لأنني دمشقي. ولا يمكن أن أقبل بهذا لمدن أخرى وأحجم خوفا على مدينتي الحبيبة.
و أحب أن اذكر هنا أهل دمشق الكرام أحفاد بن تيمية ومحي الدين بن عربي أن من لا يحب أن يتترس أعدء الله به فما له إلا إحدى السبيلين: الأول هو أن يهب هبة مقبل غير مدبر فيُخرِج العدو الذي استباح الدين والأعراض من بين ظهرانيه،  فيمتنع سبب التترس ويفقد عدو الإسلام القدرة على النيل بالمسليمن وجيرتهم من خلال تترسه بهم،  فحي المهاجرين ليس بأشرف عند الله من دوما وغيرها من أرض الإسلام التي فعلت ذلك. 

والسبيل الثاني أن يتحيز أهل المناطق التي يتترس بهم النظام لفئة المجاهدين وأن يلتحقوا بالمجاهدين والثوار ممن يلونهم.  أما من عجز عن هذا أو ذك فليحتسبوا عند الله لعل الله يجعل لهم مخرجا. 

وهناك نقطة مهمة وخطيرة نتوجه بها لقيادات الثوار،  فأحكام التترس واضحة، فلا يجوز القتل أو التحجج بأحكام التترس ما لم يثبت بما لا شك به أن النصر لا يأتي إلا بقتل المتترس بهم للوصول إلى قتل الأعداء،  فأحكام التترس تطبق حقيقة فقط عندما ينتج عنها النكاية بالعدو وإضعافه تخفيف عدده وعدته،  وبكلمة أخرى أن يرى المسلمون وجنودهم قوة في ذاتهم وضعفا في عدوهم يتناسب مع التضحيات التي قدمها المتترس بهم من عامة المسلمين.  فلابد من القيادت التي تنظر في هذا التترس أن تجد أن النكاية بالعدو تأتي على قدر يتناسب مع تضحية الأبرياء المتترس بهم.  أما إن كان الإنجاز هو سبق إعلامي أو معنوي،  أو تنافس إعلامي وتسابق فيما بينهم فهذا لا يمكن أن يمت بصلة ما لأحكام التترس لا من قريب ولا من بعيد. 
فقد نصرنا الله بتقوانا وهزم أعدائنا بفسادهم وكفرهم، ولا كفر ومفسدة أكبر عند الله من القتل فما بالنا بقتل الأبرياء من مواطنينا من أجل متاع قليل.

وبهذه المناسبة،  نقول لعلماء دمشق الذين استمرأوا الدعة والخنوع وما برحوا يتبعون أهوائهم في موالاتهم لمن أعلن الكفر البواح وقتل الناس وهتك الأعراض ونهب البلاد أن ذنب هؤلاء المُتترّس بهم في رقبتكم، ولم يعد لكم من العذر شيئا فلئن لَّمْ تنتَهواِ لَيغْرِيَن الله
بكِمْ من يذيقكم شر ما اكتسبت أيديكم من الإثم ثم تردون إلى ربكم لجزيكم أسوأ ما كنتم تعملون. 

هَـذَا بَلاَغٌ لِّلنَّاسِ وَلِيُنذَرُواْ بِهِ وَلِيَعْلَمُواْ أَنَّمَا هُوَ إِلَـهٌ وَاحِدٌ وَلِيَذَّكَّرَ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ



Tuesday, January 20, 2015

مقابلة

محور الحصاد ::إسرائيل وأهداف غاراتها على سوريا 19/1/2015


مقابلة

فرصة عمل :: قرار حكومة النظام برفع أسعار المحروقات والخبز 20/1/201 



تقديم : هدى سليم - اعداد : عدي الحموي 
http://youtu.be/f3rBa9mrvPE?t=13m23s 

Saturday, January 17, 2015

خطوة على الطريق


أحلى خبر على قلبي: 
"النصرة تنسحب تحت ضغط المظاهرات"
أحببت هذا الخبر ليس لأنه هناك مظاهرات ضد مجاهدي النصرة، 
وليس لأن النصرة أنسحبت. 
بل لأن الخبر يعني أنه هناك حراك "أخذ وعطى" بين المجاهدين في النصرة والناس تسمح بأن تأتي بنتائح ولو لم يحبها المجاهدين، وهذا ما يجب أن يكون. 
أنا أعرف أن هناك ايضا "اخذ وعطى" بين الدولة الإسلامية والناس أو المجاهدين والناس،  نحتاج لأن يصل تفاصيل وأمثله عن هذا الحراك وأخباره للناس. 

طبعا لمن يصطاد بالمياه العكرة نقول هل قرأت بحياتك خبرا يقول أن النظام انسحب تحت ضغط المظاهرت؟  

Monday, January 12, 2015

مقابلة: من يمثل المجاهدين خارجيا؟


محور الحصاد ::المعارضة والإتفاق على عدم الذهاب إلى موسكو 11/1/201
تقديم تهاني عوددة 
عبر السكايب : محي الدين قصار - محلل سياسي – شيكاغو










Tuesday, January 06, 2015

في ذمة الله الدكتور محمد الهواري - أبو محمود -

توفي إلى رحمة الله الدكتور محمد الهواري (أبو محمود) 

من أجل هؤلاء وأمثالهم كانت الحياة تستحق أن تعاش،  رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه،  
والله ما أفلح قوم أخرجوا مثل أبو محمود وصحبه من بيوتهم،  ومنذ يوم خرجوا لم تعرف سوريا ولا أهلها الخير يوما واحدا.  لقد كان أولا لسوريين وأولا.
استاذي الدكتور أبو محمود،  لقد اجتباك الله فرفعك إلى حيث لا يُظلم أحد ولا يُخرج احد ولا يُغرّب. نحسبك والله من أهل الجنة والله هو خير حسيب وهو أرحم الراحمين. 
ألمنا كبير لما نزل بعائلة الدكتور الهواري ونعرف أنهم أهل للصبر يوم الشدائد ورجائنا بالله أن يهدي قلبهم وان يأجرهم في مصيبتهم.  
وألمنا أكبر لأمة لا تدري ما فقدت اليوم. 

إن لله وإن إليه لراجعون.  


كتب الأخ عدنان صلاح: 


الأستاذ الدكتور محمد الهواري..
"عمو أبو محمود"
والله إن العين لتدمع وإن القلب ليخشع وإنا على فراقك لمحزونون.. ولا نقول إلا ما يرضي ربنا..
لمن لا يعرفه :
هو أحد الجنود المجهولين (عند الناس) المعروفين عند الله.. حياته كلها جهاد وكفاح.. كان أستاذاً فى جامعة دمشق وكان بإمكانه أن يعيش حياة طيبة فى بلده.. إلا أن وقوفه مع الحق وتمسكه بمبادئه جعلته يهاجر فى سبيل الله إلى بلد الغربة حيث سكن شقة صغيرة لمدة طويلة..
كان صاحب علم شرعي عميق حيث لازم علماء الشام فى زمانه مدة من الزمن.. وكانت دراسته الجامعية الصيدلة حيث نال أعلى الدرجات العلمية فجمع بين علوم الشريعة الإسلامية والعلوم الحديثة.. هذا المزيج جعله مرجعاً لدى المجامع الفقهية فقدم لهم عدة دراسات تم اعتمادها فى تلك المجامع.. لم يكن معروفاً إلا عند الخواص ولا يضره ذلك لأن الله يعرفه..
أسأل الله أن يجعل عمله شفيعا له يوم القيامة وأن يجعله فى زمرة النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.. وإنا لله وإنا إليه راجعون..
رح نشتاق لك يا عمو


Sunday, January 04, 2015

مقابلة: الخطيب يعلن تشكيل مجموعة سوريا الوطن

محور الحصاد:: الخطيب يعلن تشكيل مجموعة سوريا الوطن


تقديم :: تهاني عودة 
عبر السكايب :: محي الدين قصار - محلل سياسي شيكاغو ..

Wednesday, December 31, 2014

معليش ! مجتون يجكي وعاقل يسمع

مبادرتنا من أجل سورية: 
* مرحبا 
*هلا 
*حابين نعمل معك مقابل حول المبادرات من أجل سورية،
* أبشري 
* طيب شو رأيك يالمبادرة الروسية. 
* والله لسه ما سمعت عنها، بس لا بد من شرط لنجاح أي مبادرة. 
* مثل شو يعني؟
* يعني المبادرة ليست شي مستجيل،  أي مبادرة برأيي سيكتب لها النجاح بالتأكيد إذا بدأت بتسليم بشار الأسد وأخيه وبعض عائلته للجنة الشرعية في الغوطة. بعد هذا البند الأمور ستمر بسهولة جدا. 
* برايك أي لجنة شرعية تقترح. 
*مافي مشكلة أي لجنة بيمشي حالها وأنا أضمن حياديه هذه اللجنة وعدا لتها. 
*طيب إذا ما في موافقه على هذا الشرظ شو نساوي. 
* يعني في بند آخر ممكن يعجل بالحلول في سورية. 
*مثل شو؟ 
* أن يعلن الأسد بيعته للأمير البغدادي ويضع نفسه ومليشياته  تحت تصرف #الدولة الإسلامية.    
*  أشكرك على وقتك الكريم وسأطلع مدير البرامج على حديثنا وبرجعلك.  

هي اغلقت  السماعة وهذا وجه الضيف، وانا أغلقت السماعة وأنا أقول:

  {10} إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِّنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُم مِّن السَّمَاء مَاء لِّيُطَهِّرَكُم بِهِ وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الأَقْدَامَ {11} إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلآئِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُواْ الرَّعْبَ فَاضْرِبُواْ فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ {12}


  

Wednesday, December 24, 2014

مقابلة: مع الحدث :: طائرات التحالف هل باتت هدفاً سهلاً لتنظيم داعش


مقابلة:  مع الحدث :: طائرات التحالف هل باتت هدفاً سهلاً لتنظيم داعش 24/12/2014


اعداد: عدي الحموي - تقديم: تهاني عودة
عبر الهاتف: العميد أسعد الزعبي - محلل عسكري واستراتيجي - عمان
عبر الهاتف: . محي الدين قصار - مدرس اقتصاد ومال في جامعة - شيكاغو
برنامج سياسي يومي .. يرصد اخر المستجدات السياسية و العسكرية على الساحة السورية ..




Tuesday, December 16, 2014

مقابلة على روسيا اليوم

رأينا بجبهة النصرة وأمثالها ممن نصر شعبنا في سورية .
مقابلتي هي في الشريط الرابع في اسفل الصفحة الصفحة


http://arabic.rt.com/news/768144-%D8%A7%D8%B4%D8%AA%D8%A8%D8%A7%D9%83%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%8A%D8%B4-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B5%D8%B1%D8%A9-%D8%A5%D8%AF%D9%84%D8%A8/


الواصل

Thursday, November 27, 2014

مقابلة : أسعار النفط تتهاوى، مصير أسود ينتظر روسيا وإيران ونظام الأسد - تفاصيل

أسعار النفط تتهاوى، مصير أسود ينتظر روسيا وإيران ونظام الأسد - تفاصيل


Published on Nov 27, 2014
https://orient-news.net https://fb.com/OrientNews https://twitter.com/OrientNews

"الذهبُ الأسود" لم يعد ذهبا وأسعارُه تتهاوى..ومظلةُ دولِ إنتاجه أوبك لن تُخفض سقفَ إنتاجه مما يُنذرُ بمزيد من الانخفاض في وقتٍ كلُ الظروف تؤشرُ على الارتفاع ... السياسةُ إذاً ومنهجُ العقاب وراءَ ذلك.. وبلا شك روسيا وإيران أكثرُ الخاسرين .. وبالطبع سينعكسُ ذلك على نظام الأسد..




Wednesday, November 19, 2014

مقابلة: محور الحصاد الحل السياسي في سوريا بين القبول والرفض


مقابلة: محور الحصاد الحل السياسي في سوريا بين القبول والرفض

8/11/2014
عبر الهاتف : دكتور – اسامة الملوحي –رئيس المكتب السياسي لهيئة الانقاذ و سيوف الحق – حلب
عبر السكايب : محي الدين قصار - محلل سياسي شيكاغو





http://youtu.be/kfnpXVpgYys?t=2m45s

Friday, November 14, 2014

lمقال من د. موفق مصطفى السباعي :ألم ييأس الذين يلهثون وراء الحل السلمي مع نظام الأسد .. أنهم لا يفلحون ؟"


الأخ الفاضل
السلام عليكم
الرجاء نشر هذه المقالة في أقرب فرصة مع الشكر الجزيل                                 
والسلام

cid:image004.jpg@01CE2C91.7666C610


ألم ييأس الذين يلهثون وراء الحل السلمي مع نظام الأسد .. أنهم لا يفلحون ؟؟؟

إبتداءً نقول : ومن باب حسن النية ، في جميع السوريين الثائرين .. والمعترضين .. والمعارضين .. والرافضين للنظام الطاغوتي الأسدي .. الإيراني !!!
أن الدافع .. والمحرك الأساسي ، لسعي أي واحد منهم نحو الحل السلمي ، مع نظام الأسد .. هو حرقتهم على الضحايا البريئة ، التي تتساقط كل يوم .. ولوعتهم على الدماء الغزيرة ، التي تجري كالأنهار المتدفقة على أرض الشام كل لحظة .. وحبهم لبلدهم .. ولشعبهم المسكين ، الذي تكالبت عليه .. كل قوى الأرض من أقصاها إلى أقصاها .. لمنعه من التحرر من العبودية .. والطغيان .. وإبقائه سجين الذل .. ورهين القهر والهوان !!!
نعم .. نستطيع أن نقول بالصوت العالي .. أن النية الظاهرية لهذا الفريق اللاهث .. الراكض .. المهرول إلى هذه الجهة أو تلك ، للتوسط لديها ، لإنجاز حل سلمي مع الأسد .. أن نيته سليمة .. وهدفه نبيل .. وقصده شريف !!!
ولكن !!!
هل هذه النوايا الطيبة .. والدوافع الإنسانية .. والمشاعر الصادقة .. والعواطف الدافئة .. كافية لوحدها ، أن تشفع له هذه التحركات المتخبطة .. المضطربة .. العشوائية .. الحائرة .. العبثية ؟؟؟!!!
ألم يتعظ .. ويعتبر من التجارب .. والمبادرات .. والطروحات السابقة خلال أربع سنوات عجاف ؟؟؟!!!
كم مرة .. ومرة ، توسل هذا الفريق الطيب .. إلى الطاغية الأسد ، كي يوقف القتال ، أيام الأعياد ؟؟؟!!!
وكم مرة .. ومرة ، توسلوا إليه بإسم الإنسانية .. والوطنية وأخواتهما ، أن يطلق سراح السجينات على الأقل ، مقابل بدء الحوار معه مباشرة ، للتوصل إلى حل وسطي ؟؟؟!!!
ولكنه أبى .. وطغى .. واستكبر .. وهدد .. وتوعد .. إما أن يبقى هو .. أو يفنى البشر !!!
إن الصدق .. والإخلاص .. وحسن النية .. وطهر الطوية .. هي عناصر مهمة .. وضرورية للنجاح ، في أي عمل .. أو مسعى يقوم به الإنسان .. ولكنها غير كافية لوحدها .. لتحقيق النجاح ، فلابد لها من عناصر أخرى ، أكثر أهمية .. وأكثر ضرورة ، ألا وهي معرفة :
طبيعة العدو .. وخصائصه .. وطريقة تفكيره .. وأهدافه القريبة .. والبعيدة !!!
إن طبيعة العدو الأسدي ، وحلفائه من الشيعة هي :
نفس طبيعة الوحش الكاسر .. الهائج .. الثائر .. الشارد .. الحائر لا يدري إلى أين يسير .. يخبط  هنا .. ويقفز هناك .. كي يبقى ممسكاً بالضحية بين مخالبه .. وأنيابه حتى يفترسها .. أو يخمد أنفاسها !!!
وهي نفس طبيعة المجنون .. الأبله .. الأرعن .. الطائش .. الأحمق .. لا يهتدي سبيلاً .. ولا يعرف له طريقاً !!!
وكذلك هي نفس طبيعة الحمار الحرون .. البليد .. الجامد .. المتجمد !!!
وهي أيضاً نفس طبيعة اليهود .. الجبناء .. الخبثاء .. الأغبياء .. بالتمام .. والكمال !!!
والتي وصفها الله تعالى في كتابه الكريم :
مَثَلُ ٱلَّذِينَ حُمِّلُوا۟ ٱلتَّوْرَىٰةَ .. ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا .. كَمَثَلِ ٱلْحِمَارِ .. يَحْمِلُ أَسْفَارًۢا     الجمعة آية 5
إنهم جميعاً يعتقدون .. ويؤمنون أنهم أقلية صغيرة .. ضمن بحر زاخر .. هادر .. متلاطم الأملاج من المسلمين ، الذين إذا صحوا .. واستيقظوا .. وأفاقوا من نومهم .. سيبتلعهم هذا البحر الهائج .. الثائر ويجعلهم كالعصف المأكول !!!
إنهم يعلمون أن هذا البحر ، الذي يظهر عليه الآن أنه : ساكن .. هادئ ، وادع ، يستطيع بين الفينة والأخرى ، أن يُخرج أعداداً وافرة .. غزيرة من الحيتان الضخمة .. والأسماك الكبيرة .. ذات اللون الأسود .. الحالك .. المرعب .. المخيف ، فقتنص بعضاً منهم .. وتبتلع البعض الآخر !!!
إنهم موقنون ، اليقين الكامل ، أنه إذا ما ازداد خروج هذه الحيتان .. والأسماك الضخمة ، وهي تحمل الرايات السوداء ، فسيتحول البحر الهادئ ، إلى بركان ثائر ، يطلق الحمما .. ويقذف الشهبا ، ويملأ قلوبهم بالرهبة .. والخوف .. والذعر ، ويشعرهم بأن أجلهم قد اقترب ، وأنهم مأكلون كالعصف المأكول !!!
هذا الإعتقاد الجازم .. واليقين الكامل .. المسكون في قرارة نفوسهم ، يؤكد لهم :
أنه بمجرد انبثاق ، هذه الحيتان من أعماق البحر الهادئ .. سيستدعي تكاثرها .. وتوالدها بسرعة رهيبة ، ويعمل على تسريع نضوج .. ونمو الأسماك الصغيرة ، وتحولها إلى حيتان ضخمة .. مخيفة .. مرعبة .. ويستدعي أيضاً ، تقاطر حيتان أخرى من أطراف البحار الأخرى ، وتلاحمها مع الحيتان الكبيرة !!!
كل هذه الأحداث المتوالية ، بعضها وراء البعض الآخر ، تعلن لهم الإنذار التالي :
أن صحوة المسلمين ، قد أوشكت على الظهور .. وهذا هو الإرهاب الكبير لهم .. والخطر المستطير .. الذي لا يجوز التساهل معه إطلاقاً !!!
لأنه إذا ترك ينتشر .. ويتوسع .. ويتمدد .. عن طريق إعطاء .. ولو جرعة صغيرة من الحرية .. أو السماح ولو بشكل جزئي في الإنتقاد ، والتعبير عن الرأي المخالف لهم .. أو تساهل بسيط ، في التحرر من الأجهزة الإستخباراتية .. المسيطرة سيطرة كاملة ، على مفاصل الحكم !!!
  فهذا يعني : أنه الفناء الكامل لهم !!!
فأنى لهم أن يقبلوا بالحل السلمي .. حتى ولو كان في أدنى درجاته ، مما يتطلع له ، أدنى إنسان ،  فيه ولو شئ قليل جداً ، من الكرامة .. والعزة .. والوطنية .. والإنسانية ؟؟؟!!!
وأنى لهذا الفريق الساذج .. المغفل .. الطيب .. البسيط .. المتهالك على الحل السلمي ، مع العصابة الإيرانية .. الشيعية .. النصيرية .. الأسدية .. أن يفلح ؟؟؟!!!
الخميس 20 محرم 1436
13 تشرين الثاني 2014
د. موفق مصطفى السباعي 

Sunday, November 09, 2014

حتمية خطاب #الدولة_الإسلامية


حتمية خطاب #الدولة_الإسلامية

عندما أقرأ مثل هذا المقال يتكلم عن حالة أقدم مجموعة سيساسية في سوريا الحديثة يعني أن "الوطن" وكل ما له علاقة بوجوده قد أنتفى،  فالصراع المناطقي العائلي الـ......  يؤكد ان مفهوم الوطن لم يعد له وجود
قبل ما يتفزلك الآخرون، المجموعات السورية الأخرى التي يحلو لها ان تصف نفسها بالوطنية لا تقل بلواها عن هذه البلوة
لذلك بات حتميا أن نمر بالدولة الإسلامية ـ إن وعت قياداتها ـ لأنها الوحيدة التي يسمو خطابها على هذه الخطابات السياسية
من ناحية أخرى لم يعد لهذه القوى "السياسية مجازا" القدرة على مواجهة خطاب الدولة، وبالتالي كل محاولة للوقوف بوجهها يعتبر مغامرة لمجموعة مراهقين يجعلون شعبنا يدفع ثمن لن يقبضوا نتائجه
القوى الوحيدة الموجودة على الساحة الآن هي القوى العشائرية.  والسؤال هل ستستطيع الدولة استيعابها أم إنهائها وحدها الأيام ستخبرنا،  أما ألعاب الصبية الذاهبين لعين العرب هذه الأيام أو للسلمية غدا أو لتكريت بعد غد  فكلها لا طائل لها ومصيرها زيادة تكاليف الحرب على أهلنا

http://www.all4syria.info/Archive/177533


Saturday, November 08, 2014

الانبطاح الحضاري:

الانبطاح الحضاري:
في الأشهر الأولى للثورة كان أن أجريت مقابلة حول الثورة السورية، على برنامج على الراديو يذاع مرة واحدة في الإسبوع للجالية الإسلامية في شيكاغو،  المذيع نفسه هربان من يد عزرائيل يترغل بلكنته الهندية التي لا أكاد أميز منها ما يقول،  ربما تحتاج أن تكون هنديا مخضرما لإدراك ما يقول.  طبعا أنا لكنتي الإنجليزية ليست أحسن كثير ولكن أعتقد 18 جيل من طلاب الجامعة الذين درسوا عندي لا يشكون من هذه اللكنة،  بل بعض الحسناوات منهم يعتبرنها حسنة أكثر منها مشكلة. 
ما يهمنا بالموضوع أن بعد المقابلة تجرأ هذا السيد وقال لي ما يعني أنه يتمنى أن أحسن لكنتي في المرة القادمة.  ضحكت من سخافة الموقف وتعارضه.  قلت له هل تذكر هنري كيسنجر:  ضحك وانطلق يقول "هو كمان والله لا أفهم منه أي شي عندما يتكلم!"  ولم ينتبه للمشكلة التي أوقعته بها،  فاستطردت قائلا: "رغم هذا لم تمنعه لكنته من أن يصبح وزير خارجية." 

الجيل الذي يطفوا على سطح قيادات الجاليات الإسلامية في الغرب لا يقل انبطاحا حضاريا عن هذا السيد،  فهذه القيادات لا تملك إلا التهالك على طلب الرضى من الغرب ودينها أن تمسخ الاسلام لتجعل أسيادها يرضون عنها.  بالأمس دخلت إلى صلاة الجمعة متأخرا لأجد الرجل نفسه يخيل في خطبته العصماء على المصلين مؤكدا لهم بأن ما تفعله الدولة الإسلامية من العودة لعهد الرقيق وبيع العبيد وشراءهم ليس من الإسلام وأن الإسلام الذي يعرفه لا يرضى بهذا. 
ولقد هممت أن أقف لأقول له متى ستسحب لسانك العجوز من طــ ... سيدك كيري.  ولكن حرمة المكان منعتني. 

بهذه المناسبة أقول لمن يفرح لمثل هذه المواقف وهذه الرؤى (رأيناها تتعدد كثيرا وستزداد مع كل يوم) ممن يكره الدولة الإسلامية إن هؤلاء الناس وأمثالهم هم أفضل هدية يهديها الغرب #للدولة_الإسلامية لأنها تظهر الأمور على حقيقتها وتدعم المقولات الأكثر تطرفا عند أتباع الدولة.