Saturday, July 04, 2015

معركة دمشق قادمة فلا تؤخروها !


هناك حملة تثبيط للهمم في موضوع معركة دمشق،  فالنظام والنظام الاقليمي والنظام الدولي وعملائهم المحليين يحاولون قدر الإمكان تأخير فتح دمشق ريثما يقوموا بترتيب الأوراق لمصالحهم فيما بعد السقوط.  وحدهم أهل دمشق وغوطتها وورائهم كل السوريين يدفعون الثمن دما لهذا التأخير.  إن الحل الأسهل أن يتم بعثرة كل الأوراق،  فالنظام أوهن من بيت العنكبوت، والحسابات "الديكارتية" لا تستقيم في هذه المرحلة.  فلو اتبعنا الحسابات لما انتصر المسلمون في بدر الكبرى، ولو اتبعنا الحسابات لما فتحت الموصل بستة وثلاثون ساعة. واللائحة طويلة من الأمثلة التاريخية في أمتنا لن تنتهي. 
ولنكن جدلا مع أكثر متشائمين من فتح معركة دمشق؛ فنقول نعم لا احد يضمن المستقبل القادم لو انطلقت المعركة اليوم.  ولكن الوضع الحالي لا يوحي بتغير كبير دون حركة دمشق.  فاستمراريته اليوم أكثر كلفة من تعسر المعركة لا سمح الله. 
نعم قد يؤدي فتح المعركة لاشتباكات في شوارعها حيث تركيز عالي من قوات النظام، ولكن فتح المعركة سيؤدي لتجنيد الكثير من الصادقيين من الدمشقيين الذين قاسوا الأمرين مع النظام وميليشياته.
نعم قد يؤدي فتح المعركة إلى بعض الخسائر الدمشقية ولكن سيفتح مناطق الغوطتين على بعضهما فيزداد التعاون بينها في محاربة النظام. وسيشغل النظام عن كل مناطق سورية  الأخرى، وسيعقد اتصالات القيادة مع كل المناطق الأخرى وسيجعل القطعات العسكرية أقرب للتمرد على قرارات النظام في دمشق، والإيجابيات كبيرة بإذن الله .....  
نعم قد يؤدي فتح المعركة لفوضى عارمة في أرجائها، ولكن هذه الفوضى تحكم كل المناطق الأخرى إلا التابعة للنظام اليوم.
وأهم من كل هذا وذك أن فتح معركة دمشق قد ينتهي بمن لا نتفق معه من الثوار في الحكم،  ولكن بالتأكيد سيكون التعامل معه لاحقا أسهل بكثير من التعامل مع النظام أو خياله الذي سيفرضه النظام العالمي علينا أو يحاول أن يفرضه علينا منذ أربع سنوات .
  وأهم من كل شي وكل الحسابات هذه هو أن معركة دمشق هو الهدف الأساس للثورة،  فالثورة لم تقم من أن أجل أن يتحول زعيم كل حارة لثورجي يقبض العطيات ولا يقاتل النظام إلا في حارته. بل قامت لغرض رباني سماوي نبيل سيقف الله معه طالما نحن نقف مع الله. هذا الحديث لا يفقه إلا أولئك المجاهدون الذين خرجوا لوجه الله سبحانه وتعالى.    
قَالَ رَجُلاَنِ مِنَ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِمَا ادْخُلُواْ عَلَيْهِمُ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ وَعَلَى اللّهِ فَتَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ {23}


 معركة دمشق قادمة وكلما استعجلناها خففنا على سورية مصائبها.  فدعونا نجعل الشتاء على أهلنا دافئا

Friday, June 19, 2015

ما اشبه اليوم بالأمس: أول رسائل نابليون للشعب المصري

ما اشبه اليوم بالأمس:  أول رسائل نابليون للشعب المصري:  


بسم الله الرحمن الرحيم

لا اله الا الله لا ولد له ولا شريك له في ملكه  ،من طرف الفرنساوية المبني على اساس الحرية والتسوية والكبير امير الجيوش الفرنساوية ـ بونابرت يعرف اهالي مصر جميعهم  ان من زمن مديد الصناجق الذين يتسلطون في البلاد المصرية  يتعاملون بالذل والاحتقار في حق الملة الفرنساوية  ويظلمون تجارها بانواع الايذاء والتعدي فحضر الآن ساعة عقوبتهم  واحسرتاه  من مدة عصور طويلة هذه الزمرة المماليك المجلوبين من بلاد الابازة والجراكسة يفسدون في الاقليم الحسن الاحسن الذي لا يوجد في كرة الارض كلها .

فاما رب العالمين القادر على كل شيء فانه قد قضى على انقضاء دولتهم : يا ايها المصريون : قد قيل لكم انني ما زلت بهذا الطرف الا بقصد ازالة دينكـــــــم فذلك كذب صريح فلا تصدقوه  وقولو للمفترين انني ما قدمت اليكم الا لاخلص حقكم من يد الظالمين وانني اكثر من المماليك اعبد الله سبحانه وتعالى  واحترم نبيه والقرآن العظيم .

وقولوا ايضا لهم ان جميع الناس متساوون عند الله  ان الشيء الذي يفرقهم هو العقل والفضائل والعلوم فقط وبين المماليك والعقل والفضائل تضارب  فماذا يميزهم عن غيرهم حتى يستوجبوا ان يتملكوا مصر وحدهم ويختصوا بكل شيء حسن فيها من الجواري الحسان  والخيل العتاق  والمساكن المفرحة فان كانت الارض المصرية التزاما للماليك فليرونا الحجة التي كتبها الله لهم .

ولكن رب العالمين رؤوف وعادل وحليم ولكن بعونه تعالى من الآن فصاعدا لا ييأس احد من اهالي مصر عن الدخول في المناصب السياسية  وعن اكتساب المراتب العالية  فالعلماء والفضلاء والعقلاء بينهم سيديرون الامور  وبذلك يصلح حال الامة كلها , وسابقا كان في الاراضي المصرية المدن العظيمة والخلجان الواسعة  والمتجر المتكاثر  وما ازال ذلك كله الا الظلم والطمع من المماليك ايها المشايخ والقضاة  والائمة والجربجية  واعيان البلد  قولوا لامتــــــــــــكم ان الفرنساوية هم ايضا مسلمون مخلصون   واثبات ذلك انهم قد نزلوا في رومية الكبرى وخربوا فيها كرسي البابا الذي كان دائما يحث النصارى على محاربة الاسلام .

ثم قصدوا جزيرة مالطا وطردوا منها  الكوالليرية  الذين كانوا يزعمون ان الله تعالى يطلب منهم مقاتلة المسلمين ومع ذلك الفرنساوية في كل وقت من الاوقات صاروا محبين محلصين لحضرة السلطان العثماني  واعداء اعدائه  ادام الله ملكه  ومع ذلك فان المماليك قد  امتنعوا عن اطاعة السلطان غير ممتثلين لامره , فما اطاعوا اصلا الا لطمــــــــــــع انفسهم .

 طوبى ثم طوبى لاهالي مصر الذين يتفقون معنا بلا تأخير فيصلح حالهم وتعلى مراتبهم طوبى ايضا للذين يقعدون في مساكنهم غير مائلين لاحد من الفريقين المتحاربين فاذا عرفونا اكثر تسارعوا الينا بكل قلب لكن الويل ثم الويل للذين يعتمدون على المماليك في محاربتنا فلا يجدون بعد ذلك طريقا الى الخلاص ولا يبقى منهم اثر

Tuesday, June 16, 2015

تونس الخضراء

من شعر نزار قباني: 

ياتونس الخضراء جئتك عاشقا
                                                وعلى جبيني وردة وكتاب
إني الدمشقي الذي احترف الهوى
                                                فاخضوضرت بغنائه الأعشاب
أحرقت من خلفي جميع مراكبي
                                                إن الهوى ألا يكون إياب
أنا فوق أجفان النساء مكسر
                                                قطع فعمري الموج والأخشاب
لم أنس اسماء النساء ..وإنما
                                                للحسن أسباب ولي أسباب
ياساكنات البحر في قرطاجة
                                                جف الشذى وتفرق الأصحاب
اللابسات قصائدي ومدامعي
                                                عاتبتهن فما أفاد عتاب
أحببتهن وهن ما أحببنني
                                                وصدقتهن ووعدهن كذاب
إني لأشعر بالدوار فناهد
                                                لي يطمئن وناهد يرتاب
هل دولة الحب التي أسستها
                                                سقطت علي وسددت الأبواب
تبكي الكؤوس، فبعد ثغر حبيبتي
                                                حلفت بألا تُسكر الأعناب
أيصدني نهد تعبت برسمه؟
                                                وتخونني الأقراط والأثواب؟
ماذا جرى لممالكي وبيارقي؟
                                                أدعو رباب فلا تجيب رباب
أأحاسب امرأة على نسيانها
                                                ومتى استقام مع النساء حساب
ما تبت عن عشقي ولا استغفرته
                                                ما أسخف العشاق لو هم تابوا
قمر دمشقي يسافر في دمي
                                                وبلابل وسنابل وقباب
الفل يبدأ من دمشق بياضُه
                                                وبعطرها تتطيب الأطياب
والماء يبدأ من دمشق فحيثما
                                                أسندت رأسك جدول ينساب
والشعر عصفور يمد جناحه
                                                فوق الشآم وشاعر جواب
والحب يبدأ من دمشق فأهلنا
                                                عبدوا الجمال وذوبوه وذابوا
والخيل تبدأ من دمشق مسارها
                                                وتشد للفتح الكبير ركاب
والدهر يبدأ من دمشق وعندها
                                                تبقى اللغات وتحفظ الأنساب
ودمشق تعطي للعروبة شكلها
                                                وبأرضها تتشكل الأحقاب
بدأ الزفاف فمن تكون مضيفتي
                                                هذا المساء ومن هو العراب
أأنا مغني القصر يا قرطاجة
                                                كيف الحضور وما علي ثياب
ماذا أقول ؟ فمي يفتش عن فمي
                                                والمفردات حجارة وتراب
فمآدب عربية .. وقصائد
                                                همزية .. ووسائد وحباب
لا الكأس تنسينا مساحة حزننا
                                                يوما ولا كل الشراب شراب
من أين يأتي الشعر ؟حين نهارنا
                                                قمع وحين مساؤنا إرهاب
سرقوا أصابعنا .وعطر حروفنا
                                                فبأي شيء يكتب الكتاب
والحكم شرطي يسير وراءنا
                                                سرا فنكهة خبزنا استجواب
الشعر رغم سياطهم وسجونهم
                                                ملك وهم في بابه حجاب
من أين أدخل في القصيدة يا ترى
                                                وحدائق الشعر الجميل خراب
لم يبق في دار البلابل بلبل
                                                لا البحتري هنا ولا زرياب
شعراء هذا اليوم جنس ثالث
                                                فالقول فوضى والكلام ضباب
يتكلمون مع الفارغ فما هم
                                                عجم إذا نطقوا ولا أعراب
اللاهثون على هوامش عمرنا
                                                سيان إن حضروا وإن هم غابوا
يتهكمون على النبيذ معتقا
                                                وهم على سطح النبيذ ذباب
الخمر تبقى إن تقادم عهدها
                                                خمرا وقد تتغير الأكواب
من أين أدخل في القصيدة ياترى
                                                والشمس فوق رؤوسنا سرداب
إن القصيدة ليس ما كتبت يدي
                                                لكنها ما تكتب الأهداب
نار الكتابة أحرقت أعمارنا
                                                فحياتنا الكبريت والأحطاب
ما الشعر؟ ما وجع الكتابة ؟ ما الرؤى؟
                                                أولى ضحايانا هم الكتاب
يعطوننا الفرح الجميل وحظهم
                                                حظ البغايا ما لهن ثواب
ياتونس الخضراء هذا عالم
                                                يثري به الأمي والنصاب
فمن الخليج إلى المحيط .. قبائل
                                                بَطِرَت فلا فكر ولا آداب
في عصر زيت الكاز يطلب شاعر
                                                ثوبا وترفل بالحرير قـ..ب!!
هل في العيون التونسية شاطيء
                                                ترتاح فوق رماله الأعصاب
أنا يا صديقة متعب بعروبتي
                                                فهل العروبة لعنة وعقاب
أمشي على ورق الخريطة خائفا
                                                فعلى الخريطة كلنا أغراب
أتكلم الفصحى أمام عشيرتي
                                                وأعيد .. لكن ما هناك جواب
لولا العباءات التي التفوا بها
                                                ما كنت أحسب أنهم أعراب
يتقاتلون على بقايا تمرة
                                                فخناجر مرفوعة وحراب
قبلاتهم عربية .. من ذا رأى
                                                فيما رأى قبلا لها أنياب
ياتونس الخضراء كأسي علقم
                                                أعلى الهزيمة تشرب الأنخاب؟
وخريطة الوطن الكبير فضيحة
                                                فحواجز ومخافر وكلاب
والعالم العربي إما نعجة
                                                مذبوحة أو حاكم قصاب
والعالم العربي يرهن سيفه
                                                فحكاية الشرف الرفيع سراب
والعالم العربي يخزن نفطه
                                                في خصيتيه وربك الوهاب
والناس قبل النفط أو من بعده
                                                مستنزفون فسادة ودواب
ياتونس الخضراء كيف خلاصنا
                                                لم يبق من كتب السماء كتاب
ماتت خيول بني أمية كلها
                                                خجلا وظل الصرف والإعراب
فكأنما كتب التراث خرافة
                                                كبرى فلا عمر . . ولا خطاب
وبيارق ابن العاص تمسح دمعها
                                                وعزيز مصر بالفصام مصاب
من ذا يصدق أن مصر تهودت
                                                فمقام سيدنا الحسين يباب
ما هذه مصر فإن صلاتها
                                                عبرية وإمامها كذاب
ما هذه مصر فإن سماءها
                                                صغرت وإن نساءها أسلاب
إن جاء كافور فكم من حاكم
                                                قهر الشعوب وتاجه قبقاب
بحرية العينين ياقرطاجة
                                                شاخ الزمان وأنت بعد شباب
هل لي بعض البحر نصف جزيرة
                                                أم أن حبي التونسي سراب
أنا متعب ودفاتري تعبت معي
                                                هل للدفاتر يا ترى أعصاب؟
حزني بنفسجة يبللها الندى
                                                وضفاف جرحي روضة معشاب
لا تعذليني إن كشفت مواجعي
                                                وجه الحقيقة ما عليه نقاب
إن الجنون وراء نصف قصائدي
                                                أوليس في بعض الجنون صواب؟
فتحملي غضبي الجميل فربما        
                                                ثارت على أمر السماء هضاب
فإذا صرخت بوجه من أحببتهم
                                                فلك يعيش الحب والأحباب
وإذا قسوت على العروبة مرة
                                                فلقد تضيق بكحلها الأهداب
فلربما تجد العروبة نفسها
                                                ويضيء في قلب الظلام شهاب
ولقد تطير من العقال حمامة
                                                ومن العباءة تطلع الأعشاب
قرطاجة :قرطاجة:قرطاجة:
                                                هل لي لصدرك رجعة ومتاب؟
لا تغضبي مني إذا غلب الهوى
                                                إن الهوى في طبعه غلاب
فذنوب شعري كلها مغفورة
                                                والله جل جلاله التواب

Tuesday, June 02, 2015

أنا لست هنا من أجل أن أضحكك:



لو كانت #الدولة_الإسلامية شيوعية أو بعثية عراقية أو حتى من جماعة كارلوس الفنزويلي أو الجيش الأحمر الياباني او بادر مانهوف  لما تغير موقفي منها في ظل المعادلات الدولية المتحكمة في أهلنا بين البحر الأبيض المتوسط وجبال أفغانستان. وأنا لا أتكلم عن رومانسية تاريخية بل عن رؤية لا علافة لها بالتاريخ بل لها كل العلاقة بالمستقبل.   

بالنسبة لي مناط الحكم في هذه المرحلة كامن بالنتيجة.  والنتيجة المهمة هي "أفضل الممكن من الخير أو أقل الممكن من الشر."  فإلى أن نرى رؤية شاملة لهذه المنطقة سيبق الجميع في حرب مع الجميع ؛  فلولا تحرير الموصل لما كنا رأينا تحرير إدلب ولا غيرها.  هل هناك قائد ثوري سوري يستطيع أن يقول لنا ما موقف الخارج منه عشية تحرير الموصل.  ألم تكونوا كالأيتام على مآدب اللئام؟  
ألم تدحل إيران لتمنع سقوط الأسد على عين المجموعة الدولية؟  
ألم يتدخل أوباما ليمنع سقوط بغداد بيد أهلها الحقيقيين؟ 
هل منكم من يقول لي أنه لو قرر رجال  الدولة رمي السلاح والعودة إلى بيوتهم : 
1. أن #المقاومة_العراقية (لنسمها البعثية مجازا الآن) لن تُباد عن بكرة أبيها ؟ 
2. أن المتأيرينين من حكام بغداد  سيعلنون حبهم للديمقراطية ويتوقفون عن ذبح العراق كما ذبحوه منذ 2005؟  
3.  أن إيران لن يتكلموا بعدها عن رغبتهم باحتلال المنطقة الشرقية في الممكلة السعودية؟ 
4.  بل هل كان بامكان المملكة السعودية أن ترد على اختراق أمنها القومي على يد الحوثيين لولا سقوط الموصل؟ 
4.  ... ضع هنا ما تريد.... 

يبدو أن الكثيرون يسقط ضحية أوهامهم  وكذب وخداع جهاز إعلامي من الـ"دورجية"   الذين تمرسوا بمعالجات كاذبه أنزلقوا بوعي أو بدون وعي في خدمة مصالح الدول الكبرى .   

نعم الدولة الإسلامية و#المقاومة_العراقية والكثير من الكتائب الثورية السورية تحمل الكثير من السلبيات، وتناحرها لا ينتج عنه إلا المزيد من هذه العيوب.  ولكن لا يمكننا أن نحلها بأن نركض للغرب أو الشرق للقضاء على الأخر.  والإعلام سلاح خطير ـ خلافا لما يعتقده البعض ـ مسيطر عليه بل أن السيطرة كثيرا ما تفلح بالتحكم حتى بالمتواتر منه.   

نعم من موقعي لا أستطيع إلا أن أُبكّيك.  فأهلنا قالوا : لا تفرح لمن يضحكك افرح لمن يبكيك.  
فا الذي يضحكك بخبر كاذب لأنهم دعوه لدورة تدريب في استنبول أو أثينا وحددوا له من هو عدوه ومن هو صديقه فهؤلاء لم يكن غرضهم خير الأمة ولو أيقظوه على صلاة الصبح أو ذهبوا يسكروا معاه أيام الدورة.  

لإن المشكلة قائمة في الرغبة بين الفصائل في استئصال الآخر،  ومن الواضح أن رجال الدولة الإسلامية هم أكثرهم غلوا في هذا الإتجاه.  ولكن لا يمكن لأحد أن يحل هذه المشكلة باستئصال مواجه.  هذا هو التحدي الذي يطرحه العصر الحالي على شعوبنا وعلى حكامهم فإن كان هرم بن سنان والحارث بن عوف استحقا أن يُخلدا بمعلقة #زهير_بن_أبي_سلمى بانهائهما الحرب بين العرب،  فقد توسمت خيرا أن يقوم #الملك_سلمان بهذا على ما في الفكرة من جنون.  فإن لم نفعل الجنون فلن يبق للعرب مستقبل.  

Monday, June 01, 2015

هذه المرأة لو كانت في أي أمة أخرى لنصبوها القديسة الآولى في تاريخهم :أتتفرَّغ للزواج والعرب يقتل بعضها بعضاً ؟


هنيسة بنت أوس بن حارثة بن لام الطــَّـائي 

حُـكيَ عن الحارث بن عوف بن أبي حارثة ، أنه قال لخارجة بن سنان :
- أترى أني أخطب إلى أحد ، فيردَّني ؟ قال خارجة بن سنان :
- نعم ، هو أوس بن حارثة بن لام الطــَّـائي .
قال الحارث : اركب بنا إليه .
فذهب إلى بلاد أوس ، فوجده في فناء داره ، فقال أوس :
- مرحباً بك يا حارث ، ما الذي جاء بكَ ؟ قال : جئتُ خاطباً .
فانصرف أوس ، ولم يُكلـِّـمهُ ، ثمَّ دخل على امرأته غاضباً ، فقالت له :
من الرَّجل الذي سلــَّـم عليكَ ، فلم تـُطل معه الوقوف ، ولم تكلـِّـمهُ ؟ فقال :
- ذلكَ سيِّد العرب الحارث بن عوف ، ولقد أهانني لأنه جاءني خاطباً . قالت :
- ألستَ تزعم أنه سيِّد العرب ؟ وإذا لم تـُزوِّج سيِّد العرب في زمانه ، فمن تـُزوِّج ؟ فتدارك ما كان منكَ بأن تلحقهُ ، فتردَّهُ .

ثمَّ مضى أوس حتى لحق بالحارث ، فقال لهُ :
- إنكَ لقيتني وأنا مُغضب لأمر ، فلكَ المعذرة في ما فرط مني ، فارجع ، ولكَ عندي كلَّ ما طلبتَ .

فرجع مسروراً ، ثمَّ دخل أوس منزلهُ ، وطلب من زوجته أن تدعو إليه كبرى بناته ، وعندما أتته قال لها :
- يا بُنيَّة هذا الحارث بن عوف سيِّد من سادات العرب ، جاءني خاطباً ، وقد أردت أن أزوِّجكِ منه فما تقولين ؟
قالت : لا تفعل ، لأنَّ في خلقي رداءة ، وفي لساني حِدَّة ، ولستُ بابنةِ عمِّه ، فيُراعي رحِمي ، ولا هو بجارلكَ في البلد ، فيستحي منكَ ، ولا آمنُ أن يرى فيَّ ما يكره ، فيُطلـِّقـني ، فيكون عليَّ بذلكَ سُبَّة .
قال لها : قومي باركَ اللهُ فيكِ .
ودعا ابنتهُ الثانية ، فقالت لهُ ما قالت أختها . ثمَّ دعا الصّغرى ، وقال لها :
- إني عرضتُ الزواج من الحارث بن عوف على أختيكِ فأبتاهُ ، فقالت لهُ :
- والله ، إني الجميلة وجهاً ، الرَّفيعة خلقاً ، الحسنة رأياً ، فإن طلـَّـقـني فلا أخلف الله عليهِ . 
فقال لها : باركَ اللهُ فيكِ . ثمَّ خرج إلى الحارث وقال لهُ : قد زوَّجتكَ يا حارث بابنتي هنيسة .

ثمَّ بعثها أبوها إلى زوجها ، وعندما دخلت عليه مدَّ يدهُ إليها ، فقالت لهُ :
- مَهْ ( كـُفَّ وامتنع ) ، أعند أبي وإخوتي ؟ هذا ، والله ، لا يكون أبداً .

ثمَّ أمر الحارث بالرِّحلةِ ، وفي بعض الطريق ، عندما قرُبَ منها ، قالت لهُ :
- أتفعلُ بي كما يُفعل بالأمة السَّبيَّة ، لا والله لا يكون هذا حتى تـنــحر الجُزر والغنم ، وتدعو العرب .
فقال في نفسه :
- والله ، إني لأرى همَّة وعقلا ً، وأرجو من الله أن تكون المرأة النـَّجيبة .

ثمَّ مضى وورد إلى بلاده ، فأحضر الإبل والغنم ونحر وأوْلمَ ، ثمَّ دخل عليها ، وقال لها :
- قد أحضرتُ من المال ما تـُريدين .
قالت : واللهِ ، لقد ذكرتَ من الشـَّـرف بما ليس فيكَ . قال لها : ولمَ ذاكَ ؟ قالت :
- أتتفرَّغ للزواج والعرب يقتل بعضها بعضاً ؟
وكان ذلك في أيَّـام قيس وذبيان أيْ حرب داحس والغبراء ، فقال لها : فماذا تقولين ؟ قالت :
- اخرج إلى القوم ، فأصلح بينهم ، ثمَّ ارجع إلى أهلكَ ، فلن يفوتكَ ما تريد . فقال في نفسهِ :
- والله ، إني لأرى عقلا ً ورأياً سديداً .

فخرج الحارث بن عوف وهـرم بن سنان حتى أتيا القوم ، ومشيا بينهم بالصّـلح ، فأصلحوا على أن يحسبوا القـتـلى ، ثمَّ تؤخذ الدِّيـة ، فحملا عنهم الدِّيات ، فكانت ثلاثة آلاف بعير ، وانصرفا بأجمل ذكر ، ثمَّ دخل الحارث على زوجته ، فقالت لهُ :
- أمَّا الآن فنعم . فأقامت عنده في ألذ عيش وأطيبه ، وولدت لهُ بنيــن وبنات .

وحفِظ التاريخ للحارث بن عوف وهرم بن سنان هذا العمل النبيل ، حيث أنهيا حرب داحس والغبراء بعد أربعين سنة من القتل والدَّمار والويلات .  


 وفي مديح الحارث بن عوف وهرم بن سنان قال زهير بن سلمى معلقته الشهيرة : 


أَمِن أُمِّ أَوفى دِمنَةٌ لَم تَكَلَّمِبِحَومانَةِ الدُرّاجِ فَالمُتَثَلَّمِ
وَدارٌ لَها بِالرَقمَتَينِ كَأَنَّهامَراجِعُ وَشمٍ في نَواشِرِ مِعصَمِ
بِها العَينُ وَالأَرآمُ يَمشينَ خِلفَةًوَأَطلاؤُها يَنهَضنَ مِن كُلِّ مَجثِمِ
وَقَفتُ بِها مِن بَعدِ عِشرينَ حِجَّةًفَلَأياً عَرَفتُ الدارَ بَعدَ التَوَهُّمِ
أَثافِيَّ سُفعاً في مُعَرَّسِ مِرجَلٍوَنُؤياً كَجِذمِ الحَوضِ لَم يَتَثَلَّمِ
فَلَمّا عَرَفتُ الدارَ قُلتُ لِرَبعِهاأَلا عِم صَباحاً أَيُّها الرَبعُ وَاِسلَمِ
تَبَصَّر خَليلي هَل تَرى مِن ظَعائِنٍتَحَمَّلنَ بِالعَلياءِ مِن فَوقِ جُرثُمِ
عَلَونَ بِأَنماطٍ عِتاقٍ وَكِلَّةٍوِرادٍ حَواشيها مُشاكِهَةِ الدَمِ
وَفيهِنَّ مَلهىً لِلصَديقِ وَمَنظَرٌأَنيقٌ لِعَينِ الناظِرِ المُتَوَسِّمِ
بَكَرنَ بُكوراً وَاِستَحَرنَ بِسُحرَةٍفَهُنَّ لِوادي الرَسِّ كَاليَدِ لِلفَمِ
جَعَلنَ القَنانَ عَن يَمينٍ وَحَزنَهُوَمَن بِالقَنانِ مِن مُحِلٍّ وَمُحرِمِ
ظَهَرنَ مِنَ السوبانِ ثُمَّ جَزَعنَهُعَلى كُلِّ قَينِيٍّ قَشيبٍ مُفَأَّمِ
كَأَنَّ فُتاتَ العِهنِ في كُلِّ مَنزِلٍنَزَلنَ بِهِ حَبُّ الفَنا لَم يُحَطَّمِ
فَلَمّا وَرَدنَ الماءَ زُرقاً جِمامُهُوَضَعنَ عِصِيَّ الحاضِرِ المُتَخَيِّمِ
سَعى ساعِيا غَيظِ بنِ مُرَّةَ بَعدَماتَبَزَّلَ ما بَينَ العَشيرَةِ بِالدَمِ
فَأَقسَمتُ بِالبَيتِ الَّذي طافَ حَولَهُرِجالٌ بَنَوهُ مِن قُرَيشٍ وَجُرهُمِ
يَميناً لَنِعمَ السَيِّدانِ وُجِدتُماعَلى كُلِّ حالٍ مِن سَحيلٍ وَمُبرَمِ
تَدارَكتُما عَبساً وَذُبيانَ بَعدَماتَفانوا وَدَقّوا بَينَهُم عِطرَ مَنشِمِ
وَقَد قُلتُما إِن نُدرِكِ السِلمَ واسِعاًبِمالٍ وَمَعروفٍ مِنَ الأَمرِ نَسلَمِ
فَأَصبَحتُما مِنها عَلى خَيرِ مَوطِنٍبَعيدَينِ فيها مِن عُقوقٍ وَمَأثَمِ
عَظيمَينِ في عُليا مَعَدٍّ وَغَيرِهاوَمَن يَستَبِح كَنزاً مِنَ المَجدِ يَعظُمِ
فَأَصبَحَ يَجري فيهُمُ مِن تِلادِكُممَغانِمُ شَتّى مِن إِفالِ المُزَنَّمِ
تُعَفّى الكُلومُ بِالمِئينَ فَأَصبَحَتيُنَجِّمُها مَن لَيسَ فيها بِمُجرِمِ
يُنَجِّمُها قَومٌ لِقَومٍ غَرامَةًوَلَم يُهَريقوا بَينَهُم مِلءَ مِحجَمِ
فَمِن مُبلِغُ الأَحلافِ عَنّي رِسالَةًوَذُبيانَ هَل أَقسَمتُمُ كُلَّ مُقسَمِ
فَلا تَكتُمُنَّ اللَهَ ما في نُفوسِكُملِيَخفى وَمَهما يُكتَمِ اللَهُ يَعلَمِ
يُؤَخَّر فَيوضَع في كِتابٍ فَيُدَّخَرلِيَومِ الحِسابِ أَو يُعَجَّل فَيُنقَمِ
وَما الحَربُ إِلّا ما عَلِمتُم وَذُقتُمُوَما هُوَ عَنها بِالحَديثِ المُرَجَّمِ
مَتى تَبعَثوها تَبعَثوها ذَميمَةًوَتَضرَ إِذا ضَرَّيتُموها فَتَضرَمِ
فَتَعرُكُّمُ عَركَ الرَحى بِثِفالِهاوَتَلقَح كِشافاً ثُمَّ تَحمِل فَتُتئِمِ
فَتُنتَج لَكُم غِلمانَ أَشأَمَ كُلُّهُمكَأَحمَرِ عادٍ ثُمَّ تُرضِع فَتَفطِمِ
فَتُغلِل لَكُم ما لا تُغِلُّ لِأَهلِهاقُرىً بِالعِراقِ مِن قَفيزٍ وَدِرهَمِ
لَعَمري لَنِعمَ الحَيُّ جَرَّ عَلَيهِمُبِما لا يُواتيهِم حُصَينُ بنُ ضَمضَمِ
وَكانَ طَوى كَشحاً عَلى مُستَكِنَّةٍفَلا هُوَ أَبداها وَلَم يَتَجَمجَمِ
وَقالَ سَأَقضي حاجَتي ثُمَّ أَتَّقيعَدُوّي بِأَلفٍ مِن وَرائِيَ مُلجَمِ
فَشَدَّ وَلَم تَفزَع بُيوتٌ كَثيرَةٌلَدى حَيثُ أَلقَت رَحلَها أُمُّ قَشعَمِ
لَدى أَسَدٍ شاكي السِلاحِ مُقَذَّفٍلَهُ لِبَدٌ أَظفارُهُ لَم تُقَلَّمِ
جَريءٍ مَتى يُظلَم يُعاقِب بِظُلمِهِسَريعاً وَإِلّا يُبدَ بِالظُلمِ يَظلِمِ
رَعَوا ما رَعَوا مِن ظِمئِهِم ثُمَّ أَورَدواغِماراً تَسيلُ بِالرِماحِ وَبِالدَمِ
فَقَضَّوا مَنايا بَينَهُم ثُمَّ أَصدَرواإِلى كَلَأٍ مُستَوبِلٍ مُتَوَخَّمِ
لَعَمرُكَ ما جَرَّت عَلَيهِم رِماحُهُمدَمَ اِبنِ نَهيكٍ أَو قَتيلِ المُثَلَّمِ
وَلا شارَكوا في القَومِ في دَمِ نَوفَلٍوَلا وَهَبٍ مِنهُم وَلا اِبنِ المُحَزَّمِ
فَكُلّاً أَراهُم أَصبَحوا يَعقِلونَهُمعُلالَةَ أَلفٍ بَعدَ أَلفٍ مُصَتَّمِ
تُساقُ إِلى قَومٍ لِقَومٍ غَرامَةًصَحيحاتِ مالٍ طالِعاتٍ بِمَخرِمِ
لِحَيٍّ حِلالٍ يَعصِمُ الناسَ أَمرُهُمإِذا طَلَعَت إِحدى اللَيالي بِمُعظَمِ
كِرامٍ فَلا ذو الوِترِ يُدرِكُ وِترَهُلَدَيهِم وَلا الجاني عَلَيهِم بِمُسلَمِ
سَئِمتُ تَكاليفَ الحَياةِ وَمَن يَعِشثَمانينَ حَولاً لا أَبا لَكَ يَسأَمِ
رَأَيتُ المَنايا خَبطَ عَشواءَ مَن تُصِبتُمِتهُ وَمَن تُخطِئ يُعَمَّر فَيَهرَمِ
وَأَعلَمُ عِلمَ اليَومِ وَالأَمسِ قَبلَهُوَلَكِنَّني عَن عِلمِ ما في غَدٍ عَم
وَمَن لا يُصانِع في أُمورٍ كَثيرَةٍيُضَرَّس بِأَنيابٍ وَيوطَأ بِمَنسِمِ
وَمَن يَكُ ذا فَضلٍ فَيَبخَل بِفَضلِهِعَلى قَومِهِ يُستَغنَ عَنهُ وَيُذمَمِ
وَمَن يَجعَلِ المَعروفَ مِن دونِ عِرضِهِيَفِرهُ وَمَن لا يَتَّقِ الشَتمَ يُشتَمِ
ومن لا يزد عن حوضه بنفسهيهدم ومن يخالق الناس يعلم
وَمَن هابَ أَسبابَ المَنِيَّةِ يَلقَهاوَإن يرق أَسبابَ السَماءِ بِسُلَّمِ
وَمَن يَعصِ أَطرافَ الزُجاجِ ينلنهُيُطيعُ العَوالي رُكِّبَت كُلَّ لَهذَمِ
وَمَن يوفِ لا يُذمَم وَمَن يُفضِ قَلبُهُإِلى مُطمَئِنِّ البِرِّ لا يَتَجَمجَمِ
وَمَن يَغتَرِب يَحسِب عَدُوّاً صَديقَهُوَمَن لا يُكَرِّم نَفسَهُ لا يُكَرَّمِ
وَمَهما تَكُن عِندَ اِمرِئٍ مِن خَليقَةٍوَإِن خالَها تَخفى عَلى الناسِ تُعلَمِ
وَمَن يزل حاملاً على الناسَ نَفسَهُوَلا يُغنِها يَوماً مِنَ الدَهرِ يُسأَمِ